احذروا من يدّعِ القيادة…وهو ليس بأَهلٍ لها

في خطابه أمام البرلمان الأوروبّي في السابع عشر من شهر نيسان الحاليّ، حذّر الرئيس الفرنسيّ إيمانويل ماكرون من أنّ العالم، وليست أوروبا وحدها، يشهدان عودة للقوميّات والدكتاتوريّات. ما يعني تلقائيّاً بأنّ النموذج الديمقراطي الذي يدّعي الغرب أنّه من روّاده قد فشل أو على وشك ذلك.
أرى أنّ المشكلة ليست في الديمقراطيّة إنّما في من يطبّقها؛ فالديمقراطيّة الحقّة تتطلّب إنسانيّةً ومجتمعاً مُنفَتِحَين بحقْ على الغير؛ وواثقَين بحقّ بأنفسهم ومؤمِنَينِ بحقّ بقيمٍ سامية لا يتردّدان في تطبيقها وفي الدفاع عنها بغضّ النظر عن المصالح والتكاليف والجهود
إلى غالبيّة القرّاء الذين يعتقدون بأننيّ أغالي في المثاليّة أقول بأنّ الانسان الحكيم هو من يتّعظ من أخطائه ويتجنّب تكرارها. ومع مرور الزمن، ورويداً رويداً، تتراكم الإيجابيات ويسعى المرء نحو الكمال – علماً بأنّنا لن نبلغه قط ولكن، وعلى أقلّ تقدير، يشكّل سعينا نحوه بوصلةً تُبقينا على المسار السليم بعد كل انحراف.
أرى بأنّ إدّعاء الغرب ب”التفوّق الحضاريّ” و”القيادة ” مردّه الى تسلّط المنطق على نمط حياة الأفراد في تلك الدول ممّا دفعهم الى الكبرياء بدلاً من الحكمة. بعيداً عن التعميم، ولكن بدلاً من أن يكون التقدّم العلمي (المنطق) سبيلاً نحو التواضع والحكمة (وليس غايةً نهائيّة بحدّ نفسه)؛ انحرف الغربيّون بسبب ضحالة جذور معتقداتهم وطراوة حضارتهم بالإضافة الى نهمهم الى الكسب الماديّ عن القيم الانسانيّة العليا. بقليلٍ من التّفاني وكثير الكلام المعسول والمنمّق والمُضَلِّل والماكر صَوَّروا أنفسهم للداخل والخارج أنّهم واثقون وحازمون وناهٍين في ما يدّعون ويزعمون بدلاً من أن يصارحوا أنفسهم وغيرهم بأنّ “اكتشافاتهم” آنيّة وموضعيّة وهي قائمة أساساً على افتراضات جدّ ظرفيّة وموضع شكّ وجدل ونقض في كل حين. باكراً ما أيقن ساستهم وعلماؤهم ومفكّريهم وعموم شعوبهم هذه الحقائق ولكن اختاروا أن يتنكّروا لها وأن يتخدّروا بالقليل من المتعة الآنيّة التي أمّنتها لهم الظروف الى أن وقعوا ضحايا أوهامهم.
سأحاول أن أبيّن كيف أنّ المنطق الصرف والمحض علميّ أودى بالغربيّين في نفقٍ من الأحاديّة في التفكير التي وبدورها جعلتهم قصيري النظر، يتقدّمون محنيّي الرؤوس، مطأطئيها، لا يرون “أبعد من أنوفهم”؛ يعيشون بغالبيتهم في مجتمعات لا تؤمن إلَا بما تمليه عليهم حواسهم وتفوتهم البصيرة والقدرة على التعاطف؛  فحتى إذا رأوا لا يفهمون وإذا فهموا لا يجرأون على مجاراة ما تمليه عليه ضمائرهم لا لسبب إلّا خداعهم لأنفسهم أوّلاً وضعف ثقتهم بأنفسهم وبقيمهم ثانياً ولغياب أهدافٍ سامية ثالثاً وطمعهم المادي رابعاً. فإذا لم يؤمنوا ويمارسوا، عن حقٍّ وحقيق وعلى أوسع نطاق، بقيمهم وبتعاليمهم الديمقراطية؛ فهل سيفعل الغير؟ّ! فالحكمة تقول “يمكنك الكذب على بعض الناس بعض الوقت، ولكن لا يمكنك الكذب على كل الناس كل الوقت”.
لا يظننّ أحد بأنّني ضد التقدّم العلمي او حياة الرفاهية؛ على العكس من ذلك فأنا من أشدّ المؤمنين بالعمل والجِدّ والسعي نحو الأفضل في كل مناحي الحياة ولكن؛ كسبيلٍ وليس كغاية بحدّ ذاتها. شخصياً، وبعد أن اختبرت التطرّف في العاطفة ومن ثمّ في المنطق؛ أجد بأن الميزان الأفضل لي هوغلبة العاطفة على العقل بنسبة 55 الى 45% (توخّياً للدقّة!).
أورد في ما يلي بعض الشواهد على سذاجة وزِيف وغلوّ ادّعاءات الغربيين في ريادة الحضارة الانسانية. ولكن قبل الشروع في ذلك، لا بدّ لي من ذكر التقصير الفاضح والفراغ الهائل الذي تركته الحضارات الشرقيّة المُنهكة  التي واكبت بداية القرن العشرين والذي شكّل استسلامها الفرصة الذهبيّة لدول الغرب لفرض “قيادتها”؛ فالطبيعة تكره الفراغ لاسيّما اذا تنازل المرء طوعاً عن حقوقه. سأكتفي بهذه البراهين والأدلّة:
  1. قيام تقنيّات مثل وسائل التواصل الاجتماعي بتدمير النسيج الاجتماعي وتعريض أمنه الى أضرار غير مسبوقة في التاريخ البشري. وما هي فضيحة “كامبريدج أناليتيكا” واعتراف السيد مارك زوكربرغ بسوء نيّته المُتَعمّد وجهله بالأضرار التي قد تسبّبها شبكة “فايسبوك” إلّا بمَثَلين عن الاستخفاف بحقوق الناس. أمّا القلائل الإثنيّة والمذابح التي مهّدت لها وحضنتها تلك الشبكة في سريلانكا وميانمار واندونيسيا والهند والمكسيك فهي لا تزال ماثلةّ في الأذهان،
  2. إطلاق منتجات صناعية (مثل أنسجة الأكريليك التي تسبّب العقم عند الرجال؛ وتفكّك جزئيّات البلاستيك المُستعمل في عبوات المياه المعلّبة) واستعمال المكوّنات الغذائية المُسرطِنة (في المواد الغذائية المحفوظة) والمُحلّيات الصناعية (التي تؤدي الى الاصابة بداء السكّريّ وزيادة الوزن)؛ وهي أمور أدّت الى عكس أهدافها المرجوّة،
  3. الاستعمال اللامسؤول للمضادات الحيويّة في تربية الدواجن والمواشي وغيرها من الاستعمالات الصناعية  والمنزلية (مثل صابون غسل اليد) والتي أدّت مع الوقت الى تطوّر بكتيريا ال”سوبرباغ” المقاومة للأدوية والتي استعمرت كافة مراكز الاستشفاء وتهدّد بتفشّي الأوبئة القاتلة عالميّاً،
  4. الاستغلال الصناعي الجشع للموارد والتلوّث الناجم عنه ما ساهم في تسريع عجلة الاحتباس الحراري وذوبان الكتل الجليدية القطبيّة ممّا يهدّد بارتفاع مدمّر لمياه المحيطات ويمهّد لإبادة  المدن الساحليّة. والأدهى من ذلك، بيّنت الدراسات بأنّ إجراءات احتواء الاحتراز الحراري التي أوصى بها المتخصّصين من تلك الدول ساهمت في زيادته فعليّاً (لأن التلوّث الناجم عن حرق الوقود العضوي وبالمحصّلة، يساوي ثلاثة أضعاف مثيله من الوقود الأحفوريّ!)،
  5. بحسب دراسات مراكز أبحاث موثوقة، فإنّ ما معدّله 60% من النصائح الطبّية والصحية التي تعرضها برامجهم التلفزيونيّة الموثوقة هي مغلوطة تماماً أو غير مؤكدة  بالمرّة،
  6. دراسات ودراسات مضادة، شبه يومية، تزكّي الواحدة منها بفوائد أطعمة مثل القهوة والدهون وطرق طهوها (مثالاً على ذلك قلي الطعام بزيت الزيتون)  بينما تناقضها الأخرى بحدّة في يوم لاحق. باعتراف أصحاب الاختصاص الغربيّن أنفسهم “أظهرت دراستنا أن العديد من النتائج الطبية، التي نقلتها الصحف، دحضتها دراسات لاحقة، ويعود ذلك جزئياً إلى تفضيل الصحف تغطية الدراسات الأولية (الإيجابية) بدلاً من تغطية الملاحظات العلمية اللاحقة، وسيما تلك التقارير التي تنقل نتائج سلبية. وتشير دراستنا أيضاً أن معظم الصحافيين من الصحافة العامة لا يعرفون أو يفضلون عدم التعامل مع المستويات المرتفعة من الغموض الكامن في الدراسات الطبية المبكرة”.
  7. استعمال مواد طبّية لغير أغراضها الأساسيّة (مثل ال”سيليكون” في جراحات التجميل) ثمّ اكتشاف أنها مسمّمة ومسرطنة تسبّب الوفيات، ومن ثمّ التوصية بنزعها وعدم استعمالها،
  8. نشر وتعميم سياسة “الفوز بأي ثمن” اجتماعياَ ورياضياً واقتصادياً بغية الكسب المادي وبغضّ النظر عن عواقبها المباشرة وغير المباشرة على الصحّة النفسيّة ةالجسديّة للأفراد والعائلات والمجتمع. وللدلالة على ذلك، أذكر “برامج الواقع” التي تزكّي الاقتداء ب”نجيمات اجتماعية” تعاني من قلّة الثقة بالنفس وعدم الأمان العاطفيّ تستغلّهما لتصوير الحقيقة بعكس ذلك فتروّج بالتالي لانتشار أفكار مغلوطة في عقول الشباب والناس السريعي التأثّر. كما  أذكر التشجيع المباشر واللامباشر للشابات على ضرورة اتباع الحميات الغذائية التنحيفيّة تَشبّهاً بعارضات الأزياء ونجمات التلفزيون ممّا ضاعف من انتشار أمراض نفسيّة مثل “الأنوركسيا” و “البوليميا”. علاوةً على ذلك، أذكر الكثير من أشهر الممثّلات والممثّلين في هوليوود اللذين تنازلوا عن كراماتهم الشخصيّة وحقوقهم القانونيّة بسبب الخنوع والخوف على مسيراتهم المهنيّة (بُغية عدم التسبّب باستياء المُتنفّذين من مهاجميهم) بعد حوادث تحرّشات واعتداءات جنسيّة تعرّضوا لها. زِد على ذلك؛ فإنّ الكثيرين من رياضيّيهم يعانون أزمات صحيّة خطيرة خلال أو بعد اعتزالهم لرياضاتهم بسبب الإجهاد ال”ما-فوق-طبيعي” لأجسامهم (منهم من يتناول فوق ال13 حبّة دواء في اليوم الواحد! او المنشّطات الصناعيّة القاتلة مثل ال”ستيروييدات”)،
  9. الاستعمار والاستشراق ونظريّة التفوّق الحضاري والعنصرية ومعاداة الساميَة واستعلاء العرق الأبيض والتنمّر الاجتماعي وغيرها من الآفات الاجتماعية (مثل تعاطي الممنوعات بشكل واسع وثقافة التحرّش الجنسي والاستعباد الحديث وتسخيف المعتقدات الاجتماعية والقتل الرحيم)، كما استغلال قضايا اجتماعية محقّة (مثل المساواة بين الجنسين) سوء استغلال لنشر سياسات انحلال أخلاقي إنتشرت دوليّاً بسبب بِدَعٍ أو منظمات أجراميّة مصدرها الدول الصناعية في الغالب،
  10. تشكيل مجموعات ضغط لتبرير شتّى أنواع التفلّت الأخلاقي والموضات العابرة والمؤذية مثل جراحات “تجميلية” للحوض عند النساء وتقوير الوجنات وغيرها من الامور النابعة من السطحيّة في التفكيرأو سعياً وراء التربّح المادي. وهذا ما يؤدّي الى ديسمورفيا جسديّة ومضاعفة الشعور بعدم الأمان النفسي لدى الكثيرين ممّن خضعوا لتلك الجراحات ومن ثمّ ندمهم وصراعهم لإعادة عقارب الساعة الى الوراء،
  11. إنغماس غالبيّة المؤسّسات الماليّة والبنوك الدولية (خاصة تلك التي تدّعي أقصى درجات النزاهة والرِفعة) في عمليات تبييض الاموال “من رؤوسها الى كعوبها”. وأودّ التذكير بأنّ العديد من هذه الشركات تمّت إدانتها بالتآمر في ما بينها لتحديد سقوف دُنيا لكلفة الدين أذكر منها مصارف ال “أتش أس بي سي” و”يو بي أس” و”دويتشه بنك”،
  12. الغش الذي تمارسه كبرى شركات السيارت الغربية مثل “في دبليو” و “ب. أم. في.” و”أودي” و”مرسيدس” وغيرها لاحتكار الاسواق وللغشّ في أرقام إصدارات التلوّث الناجم عن حرق وقود آليّاتهم،
  13. تفكّك الأُسَر والعائلات وتجاوز معدّلات الطلاق نسبة الخمسين بالمائة. فبحسب الاحصائبات، واحد من أصل كل خمس مراهقين غربيّين فكّر بالانتحار بسبب غياب الدعم العائلي وارتفاع معدلات الفقر والبطالة والضغوط الاجتماعيّة. من الملفت للنظر بأن نسبة الانتحار هي أعلاها لدى الرجال ما فوق الخمسين من العمر (ويعود ذلك بنظري الى الوحدة القاتلة التي يعانون منها بعد أن بذلوا كل شيء في سبيل المال والمصالح المادّية الى أن وجدوا أنفسهم فجأةً وحيدين في خريف العمر)،
  14. خضوع معظم المجتمعات الغربيّة لسياسات “ليّ الذراع” و”الأمر الواقع” تحت حجّة “الواقعية السياسية أو ال”Real Politik” كما سيحدث عند قبولهم لكوريا الشماليّة كدولة نوويّة حسب ما أظنّ. فالمواطنون الغربيّون لا يملكون سوى فترات قصيرة من الاهتمام وهم سريعين في تغيير قناعاتهم واتجاهاتهم لضحالة معتقداتهم وهوسهم عندما يتعلّق الأمر براحتهم وبأموالهم،
  15. الوصم بالعار لكل من عانى من مرضٍ نفسيّ أو جسديّ (مثل البدانة أوالاكتئاب أوالتشوّه الخلقيّ على سبيل المثال لا الحصر)، ومن ثم الانتباه الى الأثر التدميريّ لذلك ومحاولة العودة عن الخطأ والتعويض على أناسٍ هُدِمت حيواتهم أو أنهاروا، فانتحروا،
  16. يتعرّض المواطنون الغربيّون لضغوطٍ شتّى لا تُحتَمل بسبب الفِرط في القوننة ومخاطر المقاضاة لأتفه الاسباب؛ ضغوطٌ يحاولون التهرّب منها بشتّى الذرائع والحجج ممّا ينعكس ارتفاعاً في معدّلات الجرائم ومخالفة القوانين والانحرافات الاجتماعية المُضحِكة-المُبكِية في أكثر ألأحيان. لا أبالغ عندما أستشهد بالأمثلة التالية البسيطة ولكن المعبِّرة عن المعيشة في مخاوف دائمة: إنّ كثيراً من الحدائق العامة نزعت مراويح الأطفال منعاً من المقاضاة بعد سقوط أولادٍ عنها –  بسبب الانتشار المخيف للبيدوفيليا، كثيراً ما يتمّ استدعاء الشرطة على عجل في حال رأى أيٍّ كان لبالغٍ في السن يقبّل طفلاً (من الأرجح هو ولده!) – في بريطانيا مثلاً، يعاني ثلث السكّان من مرض الاكتئاب والقلق –  كثيراً ما يلجأ مواطني دول الغرب الى “”استئجار”” شخص “يعانقهم” فقط وليس لأكثر من ذلك بسبب إنعدام أو شبه إنعدام الشعور بالتعاطف بين الناس والعائلات – من الأمثلة المضحكة، قيام خالة أحد الأطفال بمقاضاة إختها لا لشيء إلّا لأن معانقة ولد الأخيرة تسبّبت لها برضّة رتّبت عليها تكاليف طبّيّة! وللقارئ الذي يظنّ بأنّ هذه الحوادث نادرة ولا يُبنى عليها أقول أنّك مخطئ وهي ممارسات شائعة جدّاً في أوساطهم وأنماط مقارباتهم للأمور الحياتيّة،
  17. بوتيرةٍ متصاعدة، بدأت تتفلّت التجمّعات الحضريّة الأمريكيّة من اعتمادها على الشرطة لإنفاذ القوانين مثلما يحدث في مقاطعات ولاية “أوكلاند” ألآن. وأتوقّع للأمريكيّين أن يزيدوا من تأييدهم للنزعة الديكتاتوريّة للرئيس ترامب لأنّه سيستميلهم ببعض النجاحات الظرفيّة والخادعة، وكردّة فعل على فرط القوننة وفساد الأجهزة الأمنية والقضائيّة المستشري وعنصريّتها وسَأَمِهم منها ثانياً،
  18. بحسب أحدث دراسة، ومنذ العام 2012، تعرّض 208،000 تلميذ ثانوي لعنف السلاح في أكثر من 212 مدرسة أمريكية. فالعنف الدراسيّ الأعمى والمذابح بالجملة التي تشهدها شتّى الولايات الأمريكية بشكل شبه يوميّ مردّه بنظري الى االقوالب المُصطَنعة والمُسَطَّحة التي يُتوقّع منهم الاقتياد بها والضغوط الهائلة التي يرزح تحتها شبابهم في مراحل مبكّرة جدّاً من العمر،
  19. انتخاب رئيس لأقوى دولة عظمى شديد التأثّر ومزاجيّ يجاهرعلناً بالكذب والفساد ويفاخر بهما،
لقد ظهّر انتخاب الرئيس ترامب الكثير من العِلل الجوهريّة التي كانت، ومنذ عقود، تتآكل صميم المجتمع الأميركي بكافة أوجهه السياسيّة والاقتصادية والحضاريّة والتي دفعت بأكثر من خمسين بالمائة من الناخبين الى التعبير عمّا يؤمنون به وكانوا يمارسونه قولاً وفعلاً، في يوميّاتهم، سواء كان ذلك سليماً أم لا. أمّا القسم الثاني والذي ليس بقليل من باقي المقترعين اللذين صوّتوا لمنافسته السيدة كلينتون، فهم يتشاركون مع السيّد الرئيس بالكثير من القيم والمعتقدات وإنّما بنسب أقلّ من مناصريه بطبيعة الحال. وبحسب تقديري الشخصي المبنيّ على معايشة واقع الحياة الأمريكيّة، تشكّل آخر شريحة من الناخبين نواة المؤمنين حقّاً بالقيم الإنسانيّة والديمقراطيّة السليمة. إنّ مجتمع الولايات المتّحدة هو النموذج الأوضح والأكثر تعبيراً وإقداماً عن باقي المجتمعات الغربيّة والتي عاجلاً أم آجلاً ستلحق برُكَبِ الناخبين الأمريكيّين. وهذا ما أكّدته مؤخّراً انتخابات هنغاريا وإيطاليا والصعود القوي لليمين المتشدّد في فرنسا وهولندا والنمسا وألمانيا وغيرها من الدول الأوروبيّة.
فخلال المائة سنة الماضية بشكل خاص، تسارعت وتيرة سعي الغرب الأعمى والمحموم الى حياة من الراحة والبحبوحة الى أن تنبّهوا فجأة وبعد فوات الأوان الى عمق ضلالهم – أي بعد أن فقدت مجتمعاتهم قبل غيرها إيمانها ب”ديمقراطيّات” هشّة ومزيّفة ومقنّعة بُنِيَت على أسسٍ منطقيًة ضيّقة ومتحرّكة، ظرفيّة ورأسماليّة بحتة بدلاً من أساسات وقيمٍ إنسانيّة كونيّة جامعة وراسخة وخالدة لا تتغيّر بتغيّر الوقت والحكّام والظروف والاقتصاديّات.
برأيي، إنّ جزءاً كبيراً من كره الأمريكيّين والغربيّين عامَةً للسيد ترامب هو لأنّه كشف عن عمق زِيفِهم علناً في ما يُعَرف ب”عقدة المحتال”.
أُدرٍك تماماً بأنني أوّل الخاطئين وأقلّهم استحقاقاً أمام الخالق؛ كما وأنّني أتفهّم تماماً المعاناة المعيشيّة والحياتيّة لمواطني الدول النامية والأسباب التي تدفع بهم الى خوض غمار البحار سعياً الى غدً أفضل لهم ولأبنائهم. ولكن، ما أتمنّاه لي ولهم هو أن نتجنّب “أفخاخ العسل” التي نصبها الغرب في أذهاننا، وأن نبذل أفضل جهودنا في مواطننا لتحقيق رِفعَتِها وبأيادينا. فعندما يبذل كلّ فردٍ منّا أقصى إمكاناته على الصعيد الشخصيّ، يتحقّق نجاح المجموعة تلقائيّاً؛ وهذا ليس بشعارٍ ورومنسيّة فارِغَين.
لكلّ ثقافة حسناتها وسيئاتها؛ وأنا أقدّر الكثير من المساهمات الإيجابية للغرب في مختلف المجالات ولكن إذا وضعت هذه الحقيقة جانباً، أستنتجت بأن غالبيّة مجتمعاتهم تتمتّع بقيم مادّية ساحقة على نحو لا يصدق. عمليّاً، إنّ واقع الحياة في الدول الصناعيّة على نحو ما صَوَّرَته وتُصَوّره أفلام هوليوود ما هو إلّا محض سراب وأكاذيب وبروباغاندا من إعداد وإخراج مخيّلات خصبة؛ فيها اليسير من الصدق والإيجابيّة والكثير من الخبث والخداع، والكذب والافتراء ما يُخجِل أعتى الديكاتوريّات. أقلّه، وفي تلك الأنظمة، يُدرٍكُ المرء واقعه ولا يرهن مصيره ويفكّ ارتباطه بموطنه ليتعلّق بحبال آمالٍ وأوهامٍ تكون أشدّ ألماً وظلماً وخيانةً وغدراً على نفسٍ تتطلّع الى مستقبلٍ أفضل. فالموت جرّاء ألفاً من الجراح أسوأ منه بالضربةٍ قاضية.
أُورِدُ  أدناه دراسةً غربيّة موثوقة تفيد بأنّ كل إنجازات حضارة كوكب الأرض نجحت في الوصول لخانة الصفر وهي قد خلُصَت الى أنّنا “إذا كنا نريد التطور إلى ما هو أكثر من الحضارة فئة 0، يجب أن نكون ألطف مع بعضنا البعض، وربما نستثمر في العلم والتعليم.”
كل إنجازات حضارة كوكب الأرض نجحت في الوصول لخانة الصفر
لقياس مستوى تقدم الحضارة يركز مقياس كارداشيف على كمية الطاقة التي تستطيع الحضارة الاستفادة منها وتسخيرها لخدمة البشرية، بدءاً من إشعال النيران وصولاً إلى استخراج الطاقة من الكواكب والنجوم المجاورة.
ومن هذا المنطلق فإن حضارة كوكب الأرض مازالت في المستوى 0.72، رغم كل التطورات التي تم ويتم تحقيقها.
بداية لابد من تعريف مقياس كادراشيف: تم اقتراحه لأول مرة عام 1964 من قبل عالم الفلك الروسي نيكولاي كارداشيف، وهو طريقة لقياس مستوى التقدم التكنولوجي لحضارة اعتماداً على كمية الطاقة التي يمكن لتلك الحضارة استثمارها.
للمقياس 3 فئات محددة تسمى النوع I والنوع II والنوع III. في النوع الأول تستخدم الحضارة جميع الموارد المتاحة في الكوكب الأم، النوع الثاني تسخر فيه الحضارة كل الطاقة من نجمها، والنوع الثالث من مجرتها. ورغم أن المقياس افتراضي فقط، لكنه يضع استهلاك الطاقة في منظور كوني.
ولتبسيط المفهوم، لابد من التأمل في الماضي ودراسة الحاضر والمستقبل المتوقع من التطورات المرتقبة لتكوين صورة أوضح عن عالمنا.
عودة للجذور
توضح الدكتورة والكاتبة العلمية جولن كريتون في مقال لها نشر على موقع Futurism، أنه بناء على الطاقة المتاحة، قدّر عالم الفلك كارل ساغان عام 1973، أن الأرض تمثل حضارة من فئة 0.7. فبينما تصنفنا التقييمات الحالية حوالي 0.72، هذا يعني مرور 4.5 مليار سنة دون أن نصل للحضارة فئة 1.
لكن المستوى صفر لا يعني التقليل من الإنجازات البشرية، وإليك التفسير العلمي:
العصر البدائي
على كوكب الأرض، وفي أدنى نوع من الحضارة (نوع 0.1)، ستكون إنساناً بدائياً. ستستخدم العصي وغيرها من الأدوات الأساسية للصيد وللبحث عن طعامك، ربما لن تكون مرتدياً أية ملابس، وستأكل الأسود البدائية الكثير من معارفك.
ومع ذلك، كفرد في مجتمع بدائي، سيكون عليك أن تقاتل لتكتسب حقوق التزاوج، وأن تحمي أراضي الصيد الخاصة بك، وأن تنشئ قيادة من خلال التسلسل الهرمي مبنية على القوة.
ولكن في نهاية المطاف، سيبدأ الإنسان البدائي بنحت الحجارة إلى أدوات، وهكذا، يتطور عالمك الصغير إلى العصر الحجري .
العصر الحجري
في هذه المرحلة، وبينما تنتقل إلى الحضارة فئة 0.2 وما بعدها، تدرك طريقة التعامل مع النار واستخدامها لصالحك (مثل الطهي والتدفئة). تبدأ كذلك بارتداء الملابس والأشياء الأخرى التي تحميك من عوامل الطبيعية. وأخيراً، تتمكن
من تسخير الحيوانات واستخدامها كقطعان ووسائل نقل.
قد تستخدم إشارات الدخان للتواصل مع القبائل البعيدة كلما توسعت في أنحاء الكوكب. وستتطور ببطء من الاعتماد على الصور الطبيعية للطاقة إلى التلاعب بالموارد لاستخدامها.
العصر المعدني
مع استمرار تطور ثقافتك، ستبدأ في تسخير المعادن، ولكن الانتقال من العصر الحجري إلى العصور المعدنية يستغرق وقتا طويلاً (استمر العصر الحجري على الأرض لمدة 3.4 مليون سنة تقريباً). ولكنك في النهاية ستتوقف عن استخدام تلك الحجارة، وتستبدلها بالنحاس والبرونز والحديد.
تحل الأدوات المعدنية محل الأدوات السابقة (وستصنع السيوف لقتل أعدائك، الأمر الذي سيُساعد كثيراً أثناء سعيك لكسب حقوق التزاوج وحماية أراضي الصيد، وإنشاء قيادة هرمية). كما سيحل الفحم أو النفط المُستخرج من الحفر المحلية، محل الخشب في نيران المخيمات.
بينما تتطور إلى مجتمع أكثر تقدماً، ستبدأ في بناء مبانٍ كبيرة تسمح لك بحجز الطاقة المائية وطاقة الرياح وتأسيس مدن تجعلك ترتقي للفئة 0.4.
العصر الصناعي
لا تستطيع المباني الكبيرة التي أُنشئت لحجز طاقتي الرياح والماء إلا أن تُنتج كمية ضئيلة من الطاقة. ولذلك وببطء شديد للغاية، ستنتقل إلى استخدام الوقود الأحفوري. وكما نعلم جميعاً، فالقليل فقط من النفط أو الغاز الطبيعي يُحدث تأثيراً كبيراً: كالثورة الصناعية. وبعد ذلك البخار والكهرباء.
ثورة الاتصالات
وبوجود الكهرباء تظهر أنظمة الاتصالات العالمية اللحظية، وأنظمة نقل سريعة للغاية (تُمكن الناس من قطع الكوكب في لحظة)، ناهيك عن الأسواق والأنشطة التجارية العالمية. وعندها يلوح فجر الثقافة العالمية.
تأتي الطاقة النووية بعد ذلك بقليل، وبما أن الطاقة الصادرة من الانشطار النووي أقوى بمليون مرة من تلك الصادرة عن التفاعلات الكيميائية، فهي تقرب المجتمع أكثر من أي وقت مضى إلى اختراق حدود هذا الكوكب.
الاختبار الحقيقي
في نفس الوقت الذي يمكن تسخير الطاقة النووية لتشغيل المدن وتوسيع الأسواق العالمية، يمكنها أيضاً تدمير أعدائك (ومعظم الكوكب في تلك العملية)، بينما تواصل الكفاح لكسب حقوق التزاوج وحماية أراضي الصيد وإنشاء قيادة هرمية. فإذا اجتازت البشرية هذا الاختبار، ستسيطر عندها على طاقة الكوكب وتتطور إلى الحضارة فئة 1، وهو مجتمع عالمي موحد قادر على السيطرة على كل الطاقة الشمسية التي تصل إلى العالم، والتلاعب بالطقس، وستبدأ في استخراج الطاقة من الأجسام الأخرى في الكون. أما إذا لم تجتز الاختبار، فسيتدمر المجتمع ويعود عصوراً للوراء. لذلك إذا كنا نريد التطور إلى ما هو أكثر من الحضارة فئة 0، يجب أن نكون ألطف مع بعضنا البعض، وربما نستثمر في العلم والتعليم.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s